أخبار عالميةالصحافة الاسرائلية

إعلان في تل أبيب يعيد إثارة قصة سفارة لإيران بإسرائيل

كتبت سناء عبدالله
تم اليوم نشر إعلان جداري كبير على بناية في تل أبيب مما أثار من جديد ما سبق وأن تردد حول افتتاح سفارة لإيران في إسرائيل وهذا الإعلان منشور باللغة العبرية من صباح اليوم في تل أبيب كتب عليه “قريبا ستفتتح هنا السفارة الإيرانية في إسرائيل للتفاصيل اتصل على الرقم”، حسب مراسلة “العربية” في القدس ريما مصطفى التي اتصلت بدورها بالرقم تحت الإعلان فرد عليها جهاز “وصلت إلى السفارة الإيرانية في تل أبيب للأسف لا نستطيعالرد عليك اترك رسالة”.

هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها إسرائيليون بطرح موضوع افتتاح سفارة لإيران في إسرائيل ففي هذا الشأن كانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية نشرت في نسختها الإنجليزية في منتصف يونيو الماضي صورة جماعية لعدد من الفنانين والنشطاء المدنيين الإسرائيليين يحملون علم “الجمهورية الإسلامية الإيرانية”، مؤكدة أنهم ينوون افتتاح سفارة لإيران في إسرائيل.

ولكن يبدو اليوم وبنشر هذا الإعلان أن مناصري افتتاح سفارة رمزية لإيران في إسرائيل تمهيدا لإعادة العلاقات بين تل أبيب وطهران بعد أن قُطعت منذ انتصار ثورة 1979 ضد الشاه باتت جادة أكثر من أي وقت مضى.

وذكرت “هآرتس” في تقريرها أن الغرض من هذا الإجراء تقريب البلدين عبر التأكيد على ما وصفه المؤيدون لإيران في إسرائيل بـ”الجوانب الإيجابية للجمهورية الإسلامية الإيرانية” وتصحيح “الصورة السلبية التي يرسمها الإعلام الإسرائيلي عن النظام الإيراني”.

وقال النشطاء إنهم سيقيمون في هذه “السفارة الإيرانية” الرمزية، معرضا لآثار فنانين إيرانيين بجوار مكتب رسمي ومكان لاستضافة الإسرائيليين وتقديم المأكولات الإيرانية، وسيرفعون أيضا أعلام إيران الرسمية في عدد من مدن الدولة العبرية.

وقبل الثورة التي أطاحت بالشاه كانت العلاقات السياسية بين البلدين شبه علنية والتبادل التجاري والتعاون الفني والزراعي الواسع مستمر بين طهران وتل ابيب.

وبعد الثورة أثارت وسائل إعلام إسرائيلية ودولية مرارا أنباء حول تواصل الاتصالات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدولة العبرية رغم قطع العلاقات وخلافا لشعار “رمي اليهود في البحر” الذي كان يطلقه الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد من جهة ومعارضة الدولة العبرية مع الاتفاق النووي بين طهران والمجتمع الدولي من جهة أخرى وخير دليل على ذلك فضيحة “إيران كونترا” أو “إيران جيت” أثناء الحرب العراقية الإيرانية 1980-1988 والتي تم خلالها تزويد إيران بصواريخ مضادة للدروع من قبل إسرائيل في صفقة لإطلاق سراح الرهائن الأميركيين في طهران.

يذكر أن إيران الشاه كانت اشترت قبل عام 1979 قطعة أرض في تل أبيب لإنشاء مبنى السفارة الإيرانية عليها وحسب القوانين الدولية تعتبر طهران المالك الأصلي لهذه الأرض رغم أنها تحولت إلى حديقة من قبل الإسرائيليين.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: